الصفحة قيد التحميل إنتظر لحظات


IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )


الصقر الحر ... في زمة الله

حكمة اليوم

 
Reply to this topicStart new topic
سليمان بن عبد الملك
طيف حلبي
المشاركة Mar 22 2010, 09:52 PM
مشاركة #1


عضوجميل
صورة المجموعة

المجموعة:
المشاركات: 38
التسجيل: 02/05/07
رقم العضوية: 1,176




آخر مواضيعي
  • صراع ضد الحضارات
  • (يا أمة إقرأ) بصوت أبو القعقاع
  • سليمان بن عبد الملك
  • من عدوك الحقيقي
  • مالكوم إكس
  • هو سليمان بن عبد الملك بن مروان بن الحكم الخليفة الأموي القرشي (أبو أيوب)، كان طويلاً جميلاً أبيضَ نحيفاً، حسن الوجه، مقرون الحاجبين له شعر يَضرب منكبيه، وكان محباً للحق وأهله واتباع القرآن والسنَّة وإظهار الشرائع الإسلامية، وكان ينهى الناس عن الغناء، نشأ بالبادية وكان عاقلاً فصيحاً مفوَّهاً عادلاً محبَّاً للغزو.

    وُلِّيَ الخلافة بعد وفاة أخيه (الوليد بن عبد الملك) سنة 96 هـ وهو بـ (الرَّملة), فلم يتخلَّف عن مبايعته أحد، ونقش خاتمه بـ: {أومن بالله مخلصا} أطلق سراح الأسرى وأخلى السجون وعفا عن المجرمين وأحسن إلى الناس، قسَّم أموالاً عظيمةً, عزل عمَّال الحجاج وكتب: {إن الصلاة كانت قد أُمِيتت, فأحيُوها بوقتها}، وكان يستعين في أمر الرعيَّة بـ (عمر بن عبد العزيز) حج في خلافته فرأى بالموسم كثرة الخلق, فقال لـ عمر بن عبد العزيز: {أما ترى هذا الخلق الذين لا يُحصيهم إلا الله, ولا يَسع رزقهم غيره ؟! قال: يا أمير المؤمنين هؤلاء اليوم رعيَّتك, وهم غداً خُصماؤك, فبكى وقال: بالله أستعين}.

    كان طموحاً للفتوح، سيَّر أخاه (مسلمة بن عبد الملك) لحصار القُسطنطينية برَّاً وبحراً وجهَّز لها أسطولاً كبيراً فحاصرها مدَّةً حتى صالحوا على بناء مسجدها، وفي عهده فتحت (جرجان وطبرستان) وكانتا في أيدي الترك فاستردَّهما المسلمون من أيديهم.

    روى ابن جري: عن رجاء بن حيوة – وكان وزير صدق عند سليمان بن عبد الملك, وعند عمر بن عبد العزيز, وأجرى الله على يديه الخيرات - قال: استشارني سليمان بن عبد الملك وهو بدابق وقد ثَقُلَ عليه المرض – أصيب بذات الجنب - أن يُولِّي له صغيراً لم يبلغ الحلم _ ابنه أيوب _ فقلت: إنَّ ممَّا يحفظ الخليفة في قبره أن يولي على المسلمين من بعده الرجل الصالح، ثم شاورني في ولاية ابنه (داود)، فقلت له: إنَّه غائبٌ عنك بالقسطنطينية، ولا تدري أحيٌّ هو أم ميت؟ فقال: فمن ترى؟ فقلت: رأيك يا أمير المؤمنين، قال: كيف ترى في عمر بن عبد العزيز؟ فقلت: أعلمه والله خيِّراً فاضلاً مسلماً، فقال: هو والله على ذلك، ولكن أتخوَّف إخوتي لا يرضون بذلك. فجَعلَ (يزيد بن عبد الملك ) ولي العهد من بعد عمر بن عبد العزيز, ليُرضي بذلك بني مروان، فكتب:

    {بسم الله الرحمن الرحيم، هذا كتاب من عبد الله سليمان أمير المؤمنين لـ عمر بن عبد العزيز، إني ولَّيته الخلافة من بعدي، وجعلتها من بعده لـ يزيد بن عبد الملك, فاسمعوا له وأطيعوا واتَّقوا الله ولا تختلفوا فيطمع الطامعون فيكم}.

    وختم الكتاب وأرسل إلى صاحب الشرطة، فقال له: اجمع أهل بيتي، فَمُرهم فليبايعوا على ما في هذا الكتاب مختوماً، فمن أبى منهم فاضرب عنقه، فاجتمعوا ودخل رجال منهم، فسلَّموا على أمير المؤمنين، فقال لهم: هذا الكتاب عهدي إليكم فاسمعوا له وأطيعوا وبايعوا من ولَّيت فيه، فبايعوا رجلا ًرجلا.

    قال رجاء: فلما تفرَّقوا جاءني عمر بن عبد العزيز فقال: {أنشدك الله وحرمتي ومودتي إلا أعلمتني إن كان كَتبَ لي ذلك حتى أستعفيه الآن قبل أن يأتي حال لا أقدر فيها على ما أقدر عليه الساعة} فقلت: والله لا أخبرك حرفاً واحدا.

    قال رجاء: ودخلت على سليمان، فإذا هو يموت، فجعلت إذا أخذَته سكرة من سكرات الموت أحرفه إلى القبلة، فإذا أفاق يقول: {لم يأن لذلك بعد يا رجاء}. ففعلت ذلك مرتين، فلما كانت الثالثة قال: {مِن الآن يا رجاء إن كنت تريد شيئاً، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمَّداً عبده ورسوله}، قال: فحرفته إلى القبلة ومات، فغطيته بقطيفة خضراء، وأغلقت الباب عليه، وأرسلت إلى صاحب الشرطة، فجمع أهل بيت أمير المؤمنين جميعاً في مسجد القرية التي مات فيها _ هي قرية دابق قرب حلب _ فقلت: بايعوا لمن في هذا الكتاب، فقالوا: قد بايعنا، فقلت: بايعوا ثانية، ففعلوا، ثم قلت: قوموا إلى صاحبكم فقد مات، وقرأت الكتاب عليهم، فلما انتهيت إلى ذكر عمر بن عبد العزيز, تغيَّرت وجوه بني مروان، فلما قرأت: وإن يزيد بن عبد الملك من بعده، تراجعوا بعض الشيء، ونادى هشام: لا نبايعه أبدا، فقلت: أضرب والله عنقك، قم فبايع، ونهض الناس إلى عمر بن عبد العزيز وهو في آخر المسجد، فلما تحقَّق ذلك قال: {إنا لله وإنا إليه راجعون}، ولم تحمله رجلاه حتى أخذوا بضبعيه، فأصعدوه على المنبر، فسكت حينا، فقال رجاء بن حيوة: ألا تقوموا إلى أمير المؤمنين فتبايعوه! فنهض القوم فبايعوه، ثم قام إليه هشام فصعد المنبر ليبايع وهو يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون. فقال عمر: {نعم.. إنا لله وإنا إليه راجعون، الذي صرت أنا وأنت نتنازع هذا الأمر} ثم قام فخطب الناس خطبة بليغة وبايعوه، فكان مما قال في خطبته: {أيها الناس لست بمبتدعٍ ولكني متَّبِعٌ، وإنَّ من حولكم من الأمصار والمدن إن هم أطاعوا كما أطعتم فأنا واليكم، وإن هم أبَوَا فلست لكم بوال} ثم نزل فشرعوا في جهاز سليمان. فكفِّن في عاشر صفر سنة تسع وتسعين, وصلَّى عليه عمر بن عبد العزيز, وبهذا عاش سليمان بن عبد الملك تسعاً وثلاثين سنة وقيل عاش أربعين سنة, وخلافته سنتان وتسعة أشهر وعشرون يوماً.

    قال الأوزاعي: فلم يفرغوا منه حتى دخل وقت المغرب، فصلَّى عمر بالناس صلاة المغرب ثم صلَّى على سليمان ودفن بعد المغرب، فلما انصرف عمر أُتيَ بمراكب الخلافة فلم يركبها، وركب دابته، ثم سار مع الناس حتى أتَوا دمشق.

    قال محمد بن إسحاق: وكانت وفاة سليمان بن عبد الملك بـ (دابق من أرض قنسرين) يوم الجمعة لـ عشر ليال خلت من صفر سنة تسع وتسعين هـ… والله أعلم.

    وقد كان رحمه الله آلىَ على نفسه حين خرج من دمشق إلى مرج دابق وقد جَهَّزَ الجيوش لفتح القُسطنطينية أن لا يرجع إلى دمشق حتى تفتح أو يموت فمات هنالك كما ذكرنا فحصل له بهذه النيَّة أجر الرباط في سبيل الله .

    وعن ابن سيرين قال: (يرحم الله سليمان افتتح خلافته بإحياء الصلاة, واختتمها باستخلافه عمر)

    للمزيد من التوضيح بالصور يرجى ضغط الرابط التالي:
    http://toba-sham.com/?p=345


    Go to the top of the page
     
    +Quote Post
    شادي فضل
    المشاركة Mar 23 2010, 03:37 PM
    مشاركة #2


    مشرف قسم فضائيات
    صورة المجموعة

    المجموعة:
    المشاركات: 4,383
    التسجيل: 23/10/06
    البلد: فلسطين
    رقم العضوية: 126




    آخر مواضيعي
  • معلومات طبية تكسر الروتين
  • أخطر 10 مخلوقات في العالم
  • لو اعطيت لك فرصة لتعلق على هذه الصورة !
  • نكت ترفيهية منوعة جمعوها واعملوا منها حركات!
  • كيف يدلع كل زوج زوجته حسب التخصص , تفضلوا
  • شكراااااااااااااااااااا موضوع رائع


    --------------------
    عاشق منتديات سوريا لاجلك

    ان اعيش متميزا او اموت محاولا
    Go to the top of the page
     
    +Quote Post
    سحرالشرق
    المشاركة Apr 22 2010, 07:58 PM
    مشاركة #3


    عضو ذهبي
    صورة المجموعة

    المجموعة:
    المشاركات: 2,135
    التسجيل: 15/09/09
    البلد: في ارض الله الواسعه
    رقم العضوية: 3,371




    آخر مواضيعي
  • أخطر خمس شوارع في العالم
  • سوري يخترع أصغر قمر صناعي في العالم
  • فلينظر الإنسان ممَّ خُلق!!
  • تغطية أهم أحداث عام 2010 | بالصور و التواريخ
  • أجمل ما قال الفلاسفة عن المرأة
  • يعطيك الف عافيه وتسلم ايديك
    Go to the top of the page
     
    +Quote Post
    القناص
    المشاركة Jun 18 2012, 07:46 AM
    مشاركة #4


    عضوجميل
    صورة المجموعة

    المجموعة:
    المشاركات: 2
    التسجيل: 09/06/12
    رقم العضوية: 4,437




    الأمم تكبر بالقادة العظماء
    Go to the top of the page
     
    +Quote Post
    وَشَـــآءْ آلـّه...
    المشاركة Jun 19 2012, 04:30 PM
    مشاركة #5


    عضو سوبر
    صورة المجموعة

    المجموعة:
    المشاركات: 199
    التسجيل: 12/08/09
    البلد: هذيان حرف بين صوت وصدى
    رقم العضوية: 3,341




    آخر مواضيعي
  • خيط دخان
  • آحاسيسنا بـ الصور
  • رحلتي بجسدكِ لكنكِ مخلدة في يقيني ياجدتي
  • ارجو الاطلاع .. فضلا لا امراً
  • آآيااا قمري
  • إقتباس(القناص @ Jun 18 2012, 07:46 AM) *
    الأمم تكبر بالقادة العظماء

    صدقت ...

    طيف حلبي كل التحايا لهذه السيرة العطرة عن سليمان بن عبد الملك
    رحمه المولى ..


    --------------------


    Go to the top of the page
     
    +Quote Post

    Fast ReplyReply to this topicStart new topic
    1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
    0 الأعضاء:

     



    - معلومـــات

    * ادارة الــمنتدى

    *مدير العلاقات العامة

    *السوبر مشرف

    *مراقب عام

    * المشرفين

    *مشرفين قدامى

    * الاعضاء

    الوقت الآن: 24th August 2019 - 12:19 PM نسخة خفيفة